عبدالله حبيب في لجنة تحكيم مهرجان أفلام السعودية

مسقط – الزمن: يشارك السينمائي والأديب العماني عبدالله حبيب في لجنة تحكيم مهرجان “أفلام السعودية” في دورته الثانية التي تفتتح فعالياتها غدا الجمعة وتستمر خمسة أيام .. وتضم اللجنة أيضا المخرجَيْن السعودي عبدالله آل عياف والبحريني بسام الذوادي .. وسيحكم هؤلاء الثلاثة مسابقة الأفلام، فيما تضم لجنة تحكيم مسابقة السيناريو كلا من المخرجة السعودية عهد كامل، والسيناريست والروائي البحريني فريد رمضان، والسيناريست الاماراتي محمد حسن أحمد. وكانت الدورة الأولى من مهرجان أفلام السعودية والذي تنظمه جمعية الثقافة والفنون في الدمام قد عقدت في 2008. وأوضح مدير فنون الدمام ومدير المهرجان الشاعر والسينمائي أحمد الملا أن أكثر من مائة وسبعين فيلماً وسيناريو أفلام سعودية ستتنافس على جوائز المهرجان ، كما بلغ عدد المتطوعين المسجلين في المهرجان مائتين وأربعة وثمانين متطوعاً. وترافق عروض المهرجان ندوات وورش مثل معالجة الأفكار في السينما التسجيلية، وفن كتابة السيناريو، وموسيقى الفيلم. هذا ويذكر أن عبدالله حبيب يعد أحد أبرز النقاد السينمائيين العرب، إذ جمع الى الموهبة والشغف بالسينما، الدراسةَ الأكاديمية. فهو حاصل على شهادة Ph.D.ABD)) في الدراسات النقدية السينمائية، من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، بالولايات المتحدة، 2005. وقبلها على ماجستير في الدراسات السينمائية والثقافية من جامعة تكساس، بالولايات المتحدة، 1999. إضافة الى بكالوريوس في الفلسفة (تخصص رئيسي) والسينما (تخصص فرعي) من جامعة سان دييجو ستيت، بالولايات المتحدة، 1992.. كتب العديد من الدراسات والأبحاث السينمائية التي نشر جزءاً منها في كتابه “مساءلات سينمائية” الذي فاز بجائزة أفضل اصدار نقدي عماني لعام 2010 من الجمعية العمانية للكتاب والأدباء.. وترجم الى العربية الكتاب السينمائي المهم “ملاحظات في السينماتوغرافيا” للسينمائي الفرنسي روبير بريسون. وفي الفترة ما بين عامي 2000 و2002 قام بتدريس مساقات جامعية في “الاستشراق وما بعد الكولونياليَّة والسينما”، و”سينما العالم الثالث”، و”السينما والتغيير الاجتماعي”، و”الأنواع السينمائية” في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس (الولايات المتحدة) وجامعة أوتاجو (نيوزيلاندا). حصل عام 1991 على عضوية مدى الحياة في جمعية المفتاح الذهبي الشرفية الوطنية الأمريكية، وفي العام نفسه حصل كذلك في الولايات المتحدة على عضوية مدى الحياة في جمعية فاي بيتا دلتا للدارسين الأجانب . اختير عضوا في لجان تحكيم عدد من المهرجانات السينمائية العربية، منها مهرجان أبوظبي السينمائي، عام 2007 (تغير اسم المهرجان إلى “مهرجان الشرق الأوسط السينمائي” لاحقاً) ومهرجان الخليج السينمائي، دبي، 2007، ومهرجان مسقط السينمائي، مسقط، 2012. وكانت آخر مشاركاته السينمائية كعضو لجنة تقييم الأفلام الروائية السعودية القصيرة (“محطة إم بي سي”/ “مؤسسة الهدف للإنتاج الفني”)، في أبوظبي، 2014 .. وإضافة الى ذلك أخرج عبدالله حبيب عددا من الأفلام السينمائية القصيرة هي “شاعر”، و”حلم”، و”رؤيا”، و”تمثال”، و”هذا ليس غليوناً” الذي فاز بجائزة المجمع الثقافي بأبوظبي عام 1992 . وقد كرمته الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي للتميز في الانتاج الثقافي عام 2013. وفي العام نفسه ( 2013 ) نال جائزة الريادة في العمل السينمائي في السلطنة، من اللجنة الوطنية للشباب، وقبل ذلك بعامين فاز بجائزة الإنجاز الثقافي البارز في السلطنة لعام 2011، من مبادرة القراءة نور وبصيرة.

صحيفة الزمن

http://www.azamn.com/?p=201000

تابعونا

بتنظيم من جمعية الثقافة والفنون بالدمام بالشراكة مع مركز إثراء